عاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، إلى صفوف حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي استقال منه قبل 3 سنوات بسبب أحكام دستورية سابقة.

ووقع أردوغان طلب انتساب للعودة إلى صفوف الحزب خلال حفل بمقر الحزب بالعاصمة أنقرة، وذلك على وقع التصفيق العارم لمسؤولي الحزب قبل انشادهم النشيد الوطني، وفق "فرانس برس".

وتشكل هذه العودة أولى التغييرات الكبرى التي تسري في البلاد بعد استفتاء أجري في أبريل الماضي وسع من صلاحياته التنفيذية.

وكان الدستور في السابق يلزم الرئيس بالابتعاد عن السياسة الحزبية، لكن أحد التعديلات الدستورية الـ18 التي طرحت في الاستفتاء يقضي بحذف هذا الشرط.

وكان أردوغان أسس عام 2001 حزب العدالة والتنمية المنبثق من رحم حزب الفضيلة الإسلامي المحظور، وتمكن الحزب من الفوز في الانتخابات البرلمانية عام 2002، ومنذ ذلك الوقت هيمن الحزب على الحياة السياسية في تركيا.

وظل أردوغان (63 عاما) يتزعم الحزب حتى عام 2014 عندما انتخب رئيسا للبلاد وأجبر حينها بموجب القانون على ترك الحزب.