أبوظبي - سكاي نيوز عربية

رسمت صورة مشهدا إنسانيا أثناء الاحتجاجات التي شهدتها العاصمة الفنزويلية كراكاس الاثنين، إذ شكل متظاهرون سلسلة بشرية لإنقاذ زميلهم الذي سقط في نهر تجري فيه المياه القذرة.

وتظهر الصورة التي التقطها مصور "رويترز"، فإن أحد المحتجين سقط في نهر غوايري الذي يخترق العاصمة، بعد إصابته بقنابل الغاز التي أطلقتها قوات الأمن.

وتعج فنزويلا بالمظاهرات المطالبة بالتغيير، بعد تردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

وسارع الرئيس نيكولاس مادورو التي تشهد البلاد مظاهرات صاخبة ضده، إلى استعمال الصورة للسخرية من معارضيه والنيل منهم، على اعتبار أنهم "ينتمون للنهر" المليء بالقاذورات.

 وبات سكان العاصمة كاراكاس يضيقون ذرعا بهذا النهر بسبب المكاره التي يسببها، رغم أنه كان جزءا بارزا من المدينة منذ تأسيسها.

 وكانت الحكومات المتعاقبة قد وعدت بإنهاء مشكلة تلوث مياه النهر دون أن يطرأ أي تغيير.

وتواجه فنزويلا أزمة اقتصادية كبيرة دفعت في الأسابيع الأخيرة مئات الآلاف من مواطنيها للاحتجاج في الشوارع، وقتل خلال المظاهرات نحو 25 شخصا.