أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن الرئيس الأفغاني أشرف عبد الغني يوم حداد وطني في البلاد، الأحد، بعد مقتل عشرات الجنود في هجوم نفذه مسلحون من حركة طالبان يتنكرون في زي عسكري.

وقالت وزارة الدفاع إن أكثر من 100 جندي أفغاني سقطوا بين قتيل وجريح، في الهجوم الذي وقع الجمعة، في مدينة مزار الشريف، لكن لم يصدر بعد رقم رسمي محدد.

وبعد أن زار عبد الغني القاعدة السبت. أمر بتنكيس الأعلام الأحد حدادا على القتلى.

وعقد الرئيس اجتماعا طارئا مع كبار مسؤوليه الأمنيين ودعا لتحقيق "جاد" في الهجوم.

وندد في بيان نشر على الإنترنت بالهجوم ووصفه بأنه "جبان" ومن عمل "الكفار".