اندلعت مواجهات في إسطنبول بين أنصار حزب العدالة والتنمية الحاكم ومناصري حزب الشعب الجمهوري المعارض، مساء الأحد، وذلك بعد الإعلان عن النتائج الأولية للاستفتاء على التعديلات الدستورية، مساء الأحد.

وعقب إعلان النتائج الأولية التي أظهرت فوز مؤيد تحويل نظام الحكم من برلماني إلى رئاسي، خرج أنصار المعارضة للاحتجاج على ما قالوا إنها ممارسات غير قانونية نفذت في الاستفتاء.

وعلى غرار مدن عدة، خرج في إسطنبول أنصار العدالة والتنمية، الذي ساهم في تأسيسه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، للاحتفال بنتيجة الاستفتاء بالتزامن مع احتجاجات لمناصري حزب الشعب الجمهوري.

ورصدت عدسات الكاميرا، نساء مواليات لحزب الشعب ساخطات على نتائج الاستفتاء التي جاءت لصالح أردوغان، في مواجهة عدد من عناصر الحزب الحاكم وعناصر الشرطة في شوارع إسطنبول.

وعمد أنصار أردوغان إلى الاحتفال قرب مقر لحزب الشعب الجمهوري والقيام بحركات استفزازية رغم وجود بعض عناصر الشرطة، مما أدى إلى اندلاع المواجهات.

يذكر أن 51.5 في المئة من الأتراك المشاركين بالاستفتاء صوتوا بالموافقة على التعديلات الدستورية، التي توسع صلاحيات أردوغان، في وقت رفض قادة في المعارضة هذه النتيجة.

وقال نائب زعيم حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة في تركيا، أردال اكسونجور، إن ممارسات غير قانونية نفذت لصالح الحكومة في الاستفتاء.