melshenawy

هاري بوركهارت البالغ من العمر 24 عاما يواجه 37 اتهاما بالحرق المتعمد في أنحاء متفرقة من لوس أنجيليس بولاية كاليفورنيا الأميركية.

 

اتهم مواطن ألماني بإشعال عشرات الحرائق في أنحاء متفرقة من مدينة لوس أنجيليس بولاية كاليفورنيا الأميركية أثناء عطلات نهاية الأسبوع والعام الجديد.
 
ووجه ممثلو الإدعاء إتهامات الأربعاء إلى هاري بوركهارت (24 عاما)، قائلين إن الدافع كان "غضبه الشديد من الأميركيين".
 
يشار إلى أن المتهم مطلوب أيضا في ألمانيا للاشتباه بأنه أشعل حريقا في منزله، وهو يواجه 37 اتهاما بالحرق العمد فيما يتصل بموجة من الحرائق على مدى ثلاثة أيام.
 
وقدرت السلطات الأميركية أن حرائق هاري تسببت في خسائر بقيمة ثلاثة ملايين دولار، كما أنها أثارت الذعر بين سكان لوس أنجيليس والمناطق المحيطة بها.
 
ويقبع هاري بسجن في لوس أنجيليس مع وضعه تحت المراقبة خشية أن ينتحر، وطلب ممثلو الادعاء أن يبقى قيد الاعتقال مع عدم الإفراج عنه بكفالة.
 
وكتب ممثلو الادعاء في وثائق قدمت للمحكمة "نعتقد أن موجة الجرائم التي ارتكبها المتهم كان الدافع وراءها غضبه الشديد من الأميركيين، وأن المتهم أشعل تلك الحرائق بهدف إلحاق الأذى وترويع أكبر عدد ممكن من سكان المدينة ومقاطعة لوس أنجيليس"، ولم يذكروا سبب إثارة الأميريكيين لغضبه.
 
وقال ممثلو ادعاء في ألمانيا إن بوركهارت يشتبه بأنه أشعل حريقا تم إخماده في منزله بمدينة نيوكيرشن الألمانية.
 
وألقي القبض على والدة المتهم دوروثي بوركهارت (53 عاما) الأسبوع الماضي في لوس أنجيليس بأمر اعتقال مؤقت أصدرته السلطات الألمانية من أجل إعادتها إلى بلادها.
 
ووفقا لوثائق قدمت إلى المحكمة فإن المرأة التي تعيش مع ابنها في شقة سكنية في لوس أنجيليس، تواجه اتهامات متعددة بالاحتيال والاختلاس في ألمانيا.