نددت زوجة الرجل الذى قتل أربعة أشخاص خارج البرلمان البريطاني، الأسبوع الماضي، بالهجوم قائلة إنها "حزينة ومصدومة"، في حين قالت أمه إنها ذرفت الكثير من الدموع على الضحايا.

وذكرت زوجة خالد مسعود، فى بيان صدر عن شرطة لندن، يوم الثلاثاء،  "أعزي أسر الضحايا الذين لقوا حتفهم، وأتمنى الشفاء العاجل لجميع المصابين".

وأضافت روهى حيدرة: "أود أن أطلب الخصوصية لأسرتنا، وخاصة الأطفال، في هذا الوقت العصيب"، وفق ما نقلت الأسوشيتد برس.

وترجح الشرطة أن يكون مسعود، قد تصرف بمفرده في هجومي دهس وطعن، لكنها تحاول تبين ما إذا كان الآخرون قد ساعدوا في التأثير على أفعاله أو توجيهها.

وقتل مسعود، وهو بريطاني كان يبلغ من العمر 52 عاما أدين بأعمال عنف، على يد الشرطة بعدما طعن شرطيا حتى الموت.