أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن القضاء النرويجي، الأربعاء، أن القاتل من النازيين الجدد أندرس بريفيك لم يعامل في السجن معاملة "لا إنسانية"، في تعارض مع حكم فاجأ الجميع صدر العام الماضي.

وقالت محكمة استئناف أوسلو في بيان "بريفيك لم يكن ضحية تعذيب أو معاملة لا إنسانية أو مهينة".

وعلى الفور، كشف أويستن ستورفيك محامي بريفيك (38 عاما) الذي قتل 77 شخصا في 2011 أنه سيستأنف الحكم أمام المحكمة العليا، أعلى هيئة قضائية في البلاد.

وفي قرار فاجأ الناجين وأقارب الضحايا، خلصت محكمة البداية في أبريل الماضي إلى أن النروج تنتهك المادة 3 من المعاهدة الأوروبية لحقوق الإنسان التي تحظر أي معاملة "لا إنسانية" أو "مهينة".

وكانت القاضية أشارت خصوصا إلى الحبس الانفرادي المطول لبريفيك منذ توقيفه وهذا ما أضر بسلامته العقلية كما قال محاميه.

وفي 22 يوليو 2011 لاحق بريفيك الذي كان بلباس شرطي لأكثر من ساعة المشاركين في مخيم صيفي للشباب العمالي في جزيرة أوتويا وقتل 69 منهم معظمهم من المراهقين. وفي وقت سابق كان قتل ثمانية أشخاص بتفجير قنبلة قرب مقر الحكومة في أوسلو.

وحكم على مرتكب المجزرة الأكثر دموية في تاريخ النرويج ما بعد الحرب، في أغسطس 2012 بالسجن 21 عاما يمكن تحويله إلى المؤبد.