أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وجهت الاثنين تهمة "الإرهاب" الى إمام المسجد الرئيسي في بريشتينا لتجنيده إرهابيين توجهوا للقتال في سوريا والعراق، بحسب ما أفاد مصدر قضائي.

وقالت النيابة العامة الكوسوفية في بيان أنه من خلال خطبه ورسائله على وسائل التواصل الاجتماعي، فإن شيفيت كراسنيقي (51 عاما) "دفع الآخرين إلى سلوك الطريق نحو مناطق نزاع في سوريا والعراق، حيث ارتكبوا أعمالا إرهابية".

ويتهم رجل الدين الذي تلقى تعاليمه في السعودية ويدير مسجد محمد الفاتح (الأكبر والأقدم في بريشتينا)، بالتصرف "بكامل إدراكه وبشكل طوعي".

واتهم أيضا بـ"التحريض على الكراهية" و"التعصب القومي والعنصري والديني" و"التهرب من الضرائب".

وبحسب المصدر نفسه، فإن الوقائع التي تتهم المحكمة كراسنيقي على أساسها ارتكبت في عامي 2013 و2014، ويواجه حكما بالسجن 15 عاما.

ويقدر عدد سكان كوسوفو بـ1,87 مليون نسمة، غالبيتهم من المسلمين الألبان، ويعتنقون إسلاما معتدلا.

وانضم نحو 300 كوسوفي إلى المسلحين في سوريا والعراق قتل 58 منهم على الجبهة، وفقا لوزارة الداخلية. وبقي نحو 70 في تلك المناطق، فيما عاد الآخرون إلى البلاد.