أبوظبي - سكاي نيوز عربية

رفضت الفلبين الأربعاء، وصف منظمة العفو الدولية رئيسها بأنه من بين زعماء العالم الذين لديهم "جدول أعمال سام"، واتهمت الأمين العام للمنظمة المعنية بحقوق الإنسان بإلقاء محاضرات متغطرسة.

وقال المتحدث باسم الرئيس رودريغو دوتيرتي إنه يحظى بشعبية كبيرة وأظهر استعدادا للاستماع والتغيير من نفسه، مضيفا أن خطاباته النارية بعيدة كل البعد عن الخطاب السام المتهم به.

وقال المتحدث الرئاسي إرنستو أبيلا في مقابلة تلفزيونية "هو يستمع بالفعل وهو لا يستشيط غضبا من دون سبب، ولكن يوجد مصدر حقيقي للغضب وهو ليس ساما".

ويشتهر دوتيرتي بتقلبه وسلاطة لسانه وتهديداته بقتل المجرمين وتجار المخدرات. ولم يظهر ندما يذكر على إهانة زعماء العالم.

وفي بيان مصاحب للتقرير السنوي للعفو الدولية عن أوضاع حقوق الإنسان في أنحاء العالم قال الأمين العام للمنظمة سليل شيتي إن "مروجي الخوف والانقسام" أصبحوا قوة خطيرة في العالم، وإن زعماء مثل دوتيرتي والرئيس الأميركي دونالد ترامب والتركي رجب طيب أردوغان "لديهم جدول أعمال سام يتعقب ويذل ويتخذ مجموعات بأسرها من الناس كبش فداء".