أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة، نيكي هالي،الثلاثاء، أن الولايات المتحدة مستعدة لتحسين العلاقات مع روسيا، لكنها لن تساوم على دعمها لحلف شمال الأطلسي (الناتو) والاتحاد الأوروبي.

وقالت هالي خلال اجتماع لمجلس الأمن لمناقشة النزاعات في أوروبا، إن "محاولات روسيا زعزعة الاستقرار في أوكرانيا" من بين التحديات الأكثر جدية التي تواجه القارة.

ونقلت فرانس برس عن هالي قولها، إن "الولايات المتحدة تعتقد أنه من الممكن الوصول إلى علاقة أفضل مع روسيا - فبعد كل ذلك نحن نواجه العديد من التهديدات نفسها".

وأوضحت السفيرة الأميركية "لكن تعاونا أكبر مع روسيا، لا يمكن أن يأتي على حساب أمن أصدقائنا وحلفائنا الأوروبيين".

وأكدت هالي أن الولايات المتحدة "ملتزمة "بالمؤسسات التي تحافظ على أوروبا آمنة"، وأنها لن "تتردد" في دعمها لحلف شمال الأطلسي.

وتحدثت عن سعي الولايات المتحدة إلى تعميق التعاون داخل الحلف، في الوقت الذي يتم فيه "الإبقاء على الباب مفتوحا أمام انضمام حلفاء جدد".

ووصفت هالي العلاقات الأميركية مع الاتحاد الأوروبي بـ"العميقة والمستمرة"، وأن الاختلافات مع الحكومات الأوروبية لا يجب أن ينظر إليها كتحول في الدعم الأميركي.