أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، الأربعاء، أنها تسعى لاستئجار مساحة في البرد الذي يمتلكه الرئيس دونالد ترامب، بحيث يتم استخدامها للعسكريين الذين يرافقونه.

وقال الناطق باسم البنتاغون جيمس بريتدل إنه "من أجل تلبية متطلبات مهمة رسمية، تعمل وزارة الدفاع عبر قنوات مناسبة ووفقا لكل المتطلبات القانونية المطبقة من أجل حيازة مساحة محددة مستأجرة في برج ترامب".

ويخطط ترامب للقيام بزيارات دورية إلى برجه في نيويورك، حيث لا تزال السيدة الأولى ميلانيا وابنهما بارون يعيشان هناك.

ويرافق الرئيس الأميركي على مدار الساعة فريق من العسكريين، وخاصة أولئك الذين يحملون الحقيبة التي تحتوي على الشيفرات النووية، والتي تمكن الرئيس من إعطاء الأمر بشن هجوم نووي في لحظات.

ويحمل طلب البنتاغون إحراجا محتملا لأنه يتداخل مع نقاش مستمر حول تضارب مصالح متعلق بإمبراطورية ترامب العقارية.

واضاف بريتدل أن "هذه المساحة ضرورية للعتاد والعديد الذين سيساعدون الرئيس خلال إقامته في المبنى".

وأكد مسؤولون في البنتاغون أن وزارة الدفاع استأجرت سابقا مساحات قرب مقرات الإقامة الخاصة برؤساء سابقين، دون إبداء مزيد من التفاصيل.

وبحسب شبكة سي أن أن، فإن استئجار طابق كامل في برج ترامب يكلف حوالى 1,5 مليون دولار في العام.