أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال المحامي العام في محكمة العدل الأوروبية، إنه يتعين على بلجيكا منح تأشيرة إنسانية لعائلة سورية تسعى للجوء، رغم أنه لا تربطها علاقة قوية بالبلاد.

وقال باولو مينغوزي الثلاثاء "يتعين على أي دولة عضو في الاتحاد الأوروبي أن تمنح تأشيرات دخول لأسباب إنسانية، إذا كان ثمة خوف على وقوع عواقب وخيمة خلافا ذلك".

ورفضت الحكومة البلجيكية منح تأشيرات إنسانية لعائلة من مدينة حلب المحاصرة، بحجة أن الروابط بينها وبين بلجيكا واهية للغاية.

كما تم تغريمها 4000 يورو عن كل يوم تحدت فيه محكمة استئناف محلية.

ويعتقد أن العائلة لا تزال متواجدة في سوريا.

يعد رأي مينغوزي غير ملزم للمحكمة، لكنه يوضع في الاعتبار في الحكم النهائي.