أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن البيت الأبيض لأن المكالمة الهاتفية التي جرت، السبت، بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتن تمثل "خطوة أولى مهمة" على طريق تحسين العلاقات الثنائية بين البلدين.

ونقلت فرانس برس عن عن بيان الرئاسة الأميركية: إن "هذه المكالمة الهاتفية الايجابية هي خطوة أولى مهمة لتحسين العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا والتي تحتاج لأن يتم اصلاحها".

وكان الكرملين قد قال من جهته في بيان أعقب المكالمة إن بوتين وترامب اتفقا على إقامة علاقات "ندية" واعطاء "الأولوية" لمكافحة الإرهاب، وإقامة "تنسيق فعلي" ضد تنظيم داعش في سوريا.

ونقلت وكالات أنباء عن الكرملين قوله إن الرئيسين ناقشا في المكالمة التي استمرت 50 دقيقة، الوضع في سوريا وأوكرانيا والبرنامج النووي الإيراني والوضع في شبه الجزيرة الكورية.

وقال الكرملين إن المكالمة سادها روح استعادة وتحسين التعاون الروسي الأميركي، مشيرا إلى أن بوتن وترامب أكدا أهمية استعادة العلاقات التجارية والاقتصادية مما يعود بالنفع على البلدين.

كما اتفق الرئيسان على الحفاظ على التواصل المستمر وتحديد موعد ومكان أول لقاء رسمي يجمعهما، حسب ما أضافت الرئاسة الروسية.