أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أصيب شرطي بالرصاص في بلفاست، في ما وصفته شرطة إيرلندا الشمالية بأنه "هجوم إرهابي" مشيرة إلى أن الشكوك بالمسؤولية عن هذا الهجوم تحوم حول "منشقين جمهوريين".

وقالت الشرطة على تويتر إنه تم بعد هذا الحادث القبض على رجل يبلغ من العمر 36 سنة في محطة وقود بشمال بلفاست.

وأصيب الشرطي في ذراعه بعد أن تم اطلاق عدة طلقات من داخل سيارة على ما يبدو.

وقال مارك هاملتون ممثل الشرطة في إيرلندا الشمالية إن "تحقيقنا يستهدف حاليا بشكل رئيسي منشقين جمهوريين".

يأتي هذا الهجوم فيما تستعد إيرلندا الشمالية لانتخابات تشريعية في 2 مارس.

وكانت إيرلندا الشمالية لثلاثة عقود مسرحا لاعمال عنف طائفية أوقعت 3500 قتيل. وأدت اتفاقات السلام عام 1998 إلى تقاسم السلطة بين البروتستانت والكاثوليك، لكن يشتبه في استمرار مجموعات جمهورية منشقة في التحرك.