أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ارتفعت حصيلة القتلى جراء أعمال عنف وقعت، نهاية الأسبوع، في سجن بشمال شرق البرازيل، إلى 26 سجينا، وذلك في إطار النزاع بين عصابات متناحرة للسيطرة على تهريب الكوكايين.

وقال مسؤول محلي في جهاز الأمن، كايو بيزيرا، مساء الأحد، إنه "تأكد مقتل 26 شخصا" في سجن الكاسوز الواقع بالقرب من ناتال.

وقبل ذلك صرح المسؤول في الشرطة أوتاسيلو دي ميديروس المكلف التحقيق في الحوادث "من المؤكد أن هناك أكثر من ثلاثين قتيلا"، بدون أن يحدد ما إذا كان جميع هؤلاء من السجناء أم أن بينهم عاملين في السجن.

واقتحمت قوات الشرطة السجن، صباح الأحد، بآليات مصفحة وأنهت أعمال الشغب التي استمرت 14 ساعة.

وأوضحت السلطات أن عناصر الشرطة العسكرية والحرس اضطروا للانتظار حتى الفجر لدخول المباني لأن السجناء قطعوا التيار الكهربائي وكانوا مدججين بالأسلحة.