انطلقت في باماكو عاصمة مالي، السبت، أعمال القمة الإفريقية الفرنسية تحت عنوان "الشراكة والسلام"، وذلك بمشاركة نحو 30 من رؤساء الدول والحكومات، من بينهم الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند.

وتركز القمة الفرنسية الأفريقية الـ27 على الأمن والتنمية وخفض أعداد المهاجرين الذين يتدفقون على أوروبا.

وأكد هولاند في افتتاح القمة أهمية تعزيز التعاون والشراكة بين فرنسا ودول القارة لمواجهة التحديات المشتركة، مشيرا إلى أن مكافحة الإرهاب، وإقامة تنمية مستدامة من أهم الملفات التي تناقشها القمة، لما يحمله هذين الملفين من أهمية.

وقال هولاند إن تحقيق السلام في القارة الإفريقية وإنهاء الصراعات يبقى هدفا تسعى فرنسا وشركائها الأفارقة لتحقيقه.

وكان الرئيس الفرنسي وصل إلى باماكو، الجمعة، بعدما تفقد قواته الموجودة شمالي مالي، حيث تتمركز هناك منذ انطلاق عملية طرد المتطرفين عام 2013.