أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أفرجت محكمة استئناف فرنسية، الخميس، عن رئيس وزراء كوسوفو السابق راموش هاراديناي، الذي كان أحد القادة الميدانيين في حرب كوسوفو بين عامي 1998-1999.

وذكرت "رويترز" أن المحكمة قضت بعدم مغادرة هاراديناي فرنسا، لحين نظر طلبا من صربيا بتسلمه.

وتعتبر صربيا هاراديناي مجرم حرب، لدوره في قيادة حرب عصابات في إقليم كوسوفو، الذي أعلن الاستقلال، بدعم غربي، عام 2008.

وكانت شرطة الحدود الفرنسية ألقت القبض، الأسبوع الماضي، على هاراديناي لدى وصوله إلى مطار بشرق فرنسا على متن رحلة من بريشتينا عاصمة كوسوفو.

وقالت وزارة الخارجية في كوسوفو، في بيان، حين احتجزته السلطات الفرنسية، إنها تبذل قصارى جهدها لتأمين إطلاق سراحه.

وعمل هاراديناي، لفترة وجيزة، رئيسا لوزراء كوسوفو، عامي 2004 و2005، بينما كانت تحت وصاية الأمم المتحدة، قبل أن يُحاكم، ويُبرأ مرتين، من جرائم حرب في محكمة تابعة للمنظمة الدولية في لاهاي.