أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال مسؤولون، الثلاثاء، إن الرئيس الأوغندي يوويري موسيفيني عين ابنه كبير المستشاريه، في تحرك قال محللون إنه جزء من خطة لإعداد الابن لتولي الرئاسة.

وذكر الجيش أن الميجر جنرال موهوزي كاينروغابا ابن الرئيس ترك منصب قائد القوات الخاصة بالجيش.

لكن خصوما اتهموا الرئيس، البالغ من العمر 72 عاما، بأنه يمنح مناصب ذات نفوذ لأفراد أسرته ويتبنى أسلوبا استبداديا للحكم بشكل متزايد وهو ما ينفيه أنصاره.

ويشغل سالم صالح وهو أخ للرئيس منصب مستشار رئاسي أيضا، كما أن زوجة الرئيس غانيت موسيفيني هي وزيرة التعليم.

وقال المحلل السياسي والناشط الحقوقي، نيكولاس أوبيو "موهوزي...سيلعب دورا مهما في أوغندا ما بعد موسيفيني. هذا أمر لا شك فيه."

ووصف المحامي الحقوقي والمحلل السياسي أندرو كاراماجي التعيين بأنه "تحرك واضح لتقريب الرجل من الخلافة".