سيتعين إجلاء 54 ألف ألماني هم سكان بلدة أوغزبورغ في جنوب البلاد من منازلهم صباح يوم عيد الميلاد لتقوم السلطات بتفجير قنبلة عملاقة ألقيت جوا تبلغ زنتها 1.8 طن من مخلفات الحرب العالمية الثانية.

وتقع كاتدرائية المدينة التي تعود إلى القرون الوسطى في المنطقة التي سيتم إغلاقها.

وقالت الشرطة السبت انه لن يسمح بدخول الشوارع المحيطة بالمنطقة من نحو الساعة الثامنة من صباح الأحد، ويتعين أن يكون الجميع في الخارج بحلول الساعة العاشرة صباحا.

وأضافت أنه من المستحيل معرفة الوقت الذي سيستغرقه تأمين القنبلة.

وسيتم فتح المدارس أمام من لا يستطيعون الإقامة لدى الأقارب أو الأصدقاء.

والعثور على قنابل من الحرب العالمية أمر معتاد في ألمانيا.

غير أن عملية الإجلاء تلك تعد الأكبر منذ تم إجلاء 45 ألف شخص بصورة مؤقتة لتفجير أو نقل قنبلة من مدينة كوبلينتس عام 2011.