قال منظمون للانتخابات في فرنسا، السبت، إن 7 مرشحين سيخوضون غمار الانتخابات التمهيدية للجناح اليساري الفرنسي الشهر القادم سعيا لنيل الترشح في الانتخابات الرئاسية المقررة العام القادم.

ومع إعلان الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، هذا الشهر أنه لن يترشح مجددا للانتخابات الرئاسية المقبلة بدا رئيس وزرائه السابق مانويل فالس أنه المنافس الرئيسي للفوز بترشيح حزبه.

وينافس في الانتخابات التمهيدية، التي ينظمها الحزب الاشتراكي 4 مرشحين من الحزب واثنان من علماء البيئة وثالث ممثل للحزب اليساري الراديكالي.

ومن المقرر أن تقام الانتخابات في يومي 22 و29 يناير، في حين تجرى الانتخابات الرئاسية في أبريل ومايو.

وينافس فالس وزير الاقتصاد السابق أرنو مونتبور ووزير التعليم السابق بنوا هامون اللذين استقالا من حكومة هولاند احتجاجا على ما قالا إنها سياسة اقتصادية غارقة في الليبرالية.

وينافس كذلك وزير تعليم سابق آخر هو فانسان بييون إضافة إلى السيدة الوحيدة من بين المتنافسين وهي سيلفيا بينيل، التي كانت وزيرة للإسكان.

وبعيدا عن قاعدة الاشتراكيين ينافس كذلك السياسي المنتمي لليسار المتطرف، جان لوك مليونشون، وزعيم حزب الخضر، يانيك جادو.