أبوظبي - سكاي نيوز عربية

بالرغم من أنه لم يعرف في الساحة السياسية الغامبية إلا قبل ستة أشهر فقط، تمكن أداما بارو من هزم الزعيم يحيى جامع بفارق مريح في الانتخابات الرئاسية التي أجريت الخميس.

ويملك بارو، الذي عاش في بريطانيا لمدة 3 سنوات ونصف، وكالة عقارات وكان قد اشتغل كحارس أمن لأرغوس في لندن.

ووعد بارو بإحياء الاقتصاد الراكد في البلاد وبإنهاء انتهاكات حقوق الإنسان.

وأقر جامع بهزيمته في الانتخابات التي جرت الخميس أمام مرشح المعارضة أداما بارو، وذلك في خطاب بثته الإذاعة الرسمية الجمعة. وكان يحيى جامع تعهد بأن يحكم البلد الصغير الواقع في غرب إفريقيا "لمليار عام".

وأعلن رئيس لجنة الانتخابات فوز أداما بارو بنسبة 45.5 بالمئة من الأصوات مقابل 36.7 بالمئة لجامع.

وأدلى الناخبون في غامبيا بأصواتهم الخميس وسط انقطاع كامل للإنترنت وجميع الاتصالات الدولية ومع إغلاق الحدود البرية للبلاد في انتخابات شكلت أول تحد لجامع منذ أن استولى على السلطة في انقلاب عام 1994.