أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قدمت أحزاب المعارضة الكورية الجنوبية الرئيسية الثلاثة إلى البرلمان مذكرة بإقالة الرئيسة بارك غيون-هي المتورطة في فضيحة استغلال نفوذ، للتصويت عليها الأسبوع المقبل.

ووقع على هذه المذكرة التي تتهم الرئيسة بأنها خرقت الدستور، 171 نائبا من أصل 300 في البرلمان، بحسب ما أفادت وكالة يونهاب للأنباء، ومن المقرر أن يتم التصويت عليها الجمعة المقبل.

وستحال مذكرة الإقالة، إذا تبناها النواب، إلى المحكمة الدستورية للموافقة عليها، وهو إجراء يمكن أن يستغرق ستة أشهر.

وكانت بارك المتهمة بالتواطؤ مع صديقة قديمة لها أوقفت مطلع وفمبر في قضايا احتيال واستغلال للسلطة، أعلنت استعدادها لمغادرة السلطة قبل انتهاء ولايتها في 2018 وقالت إنها تترك الأمر للبرلمان.

لكن المعارضة رأت أنها مناورة لكسب الوقت وتجنب إقالتها بشكل مهين.

وتتمتع المعارضة والمستقلون بغالبية في البرلمان (171 من اصل 300 مقعد). لكن لكي يتم اقرارها، يفترض أن تحصل مذكرة الإقالة على تأييد ثلثي النواب، وهذا يعني أن المعارضة تحتاج لدعم حوالى ثلاثين من أعضاء الحزب الحاكم.

وكان الحزب الحاكم في كوريا الجنوبية طلب الخميس من الرئيسة أن توافق على التنحي في أابريل المقبل تمهيدا لاجراء انتخابات مبكرة في يونيو.

ووافق النواب ال128 لحزب بارك"ساينوري" (الحدود الجديدة)، بالإجماع على فكرة إمهال الرئيسة أسبوعا واحدا لتقبل هذا العرض وإلا ستخضع لإجراءات إقالة مهينة.

وأمهل النواب الرئيسة حتى الخميس المقبل لإعطاء ردها.

وتشهد كوريا الجنوبية تظاهرات كبيرة منذ أسابيع للمطالبة برحيل الرئيسة. وقد أعلن معارضوها عن تجمعات جديدة ستنظم السبت.