أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكدت حكومة جنوب السودان، السبت، قبولها نشر قوة عسكرية إقليمية بتفويض من الأمم المتحدة في العاصمة جوبا، بعد أشهر عدة من التردد.

وأوضح مساعد وزير الإعلام، أكول بول كورديت: "أريد إخبار الشعب أنه باسم حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية، قررت حكومتنا بالإجماع السماح بنشر قوة حماية إقليمية".

وعقب أعمال العنف الدامية في يوليو 2016، بين القوات النظامية والمتمردين رغم اتفاق السلام، سمحت الأمم المتحدة، بنشر أبعة آلاف جندي إضافي ليعززوا 13  ألف جندي منتشرين أصلا في جنوب السودان في إطار مهمة الأمم المتحدة.

ورفض الرئيس سالفا كير نشر تلك التعزيزات، ثم قبل بنشرها، في سبتمبر، لكن الأمم المتحدة اتهمت السلطات بالمماطلة في قبول القوة وهددت بفرض حظر على الأسلحة.

من ناحيتها، اقترحت الولايات المتحدة، الخميس، فرض عقوبات جديدة على قادة جنوب سودانيين وعلى قائد التمرد رياك مشار.