أصدرت السلطات في نيكاراغوا والسلفادور، الخميس، تحذيرا من حدوث مد بحري "تسونامي"، وذلك بعد زلزال بقوة 7.2 درجات مركزه في المحيط الهادئ.

ووقعت الهزة على بعد 120 كيلومترا من ساحل السلفادور على عمق 33 كيلومترا، وفق المرصد الجيولوجي الأميركي.

ولم تصدر، إلى حدود الساعة، أنباء عن أضرار أو ضحايا.

وشعر سكان كوستاريكا كذلك بالهزة التي وقعت بعد ساعة من وصول الإعصار العنيف "أوتو" إلى نيكاراغوا.

والإعصار "أوتو" هو السابع بموسم أعاصير المحيط الأطلسي لعام 2016، وتراجعت شدته ليصبح عاصفة مدارية يوم الثلاثاء.

ويخشى أن تتسبب الأمطار الغزيرة التي يحملها الإعصار في فيضانات وانهيارات في التربة، حسب المركز الأميركي للأعاصير.