أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما، الجمعة، إنه لا يعتقد أن جيمس كومي، مدير مكتب التحقيقات الاتحادي، يحاول التأثير على الانتخابات الرئاسية، عندما قرر أن يفحص المكتب رسائل البريد الإلكتروني التي اكتشفت حديثا في تحقيقه بشأن خادم البريد الإلكتروني الخاص بالمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وأوضح أوباما في مقابلة مع محطة (إم.إس.إن.بي.سي) "الآن قلت ذلك من قبل.. وسأقوله من جديد جيم كومي رجل شريف".

مضيفا "لا أعتقد أنه كان يحاول بأي شكل التأثير على الانتخابات. أعتقد أنه موظف عام جاد يريد أن يفعل الصواب."

وكان مساعدون كبار للمرشحة الديمقراطية أصروا على عدم "وجود أدلة على ارتكاب مخالفات" من قبل هيلاري كلينتون، مشيرين إلى أنه ليس لديهم "أي تفسير حقيقي للسبب الذي جعل المدير كومي يقدم على هذه الخطوة".