أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قتل عدد من الأشخاص، الاثنين، في بانغي عاصمة إفريقيا الوسطى، حيث من المقرر أن يعلن وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان إنهاء عملية "سانغاريس" العسكرية الرامية لوقف العنف في الجمهورية الإفريقية.

وقالت مصادر محلية إن تصفية حسابات بين مجموعات مسلحة أسفرت عن سقوط 10 قتلى، وفق وكالة "فرانس برس".

ويأتي هذه المواجهات بعدما وصل وزير الدفاع الفرنسي مساء الأحد إلى بانغي من أجل إعلان انتهاء عملية "سانغاريس"، التي انطلقت عام 2013 لإنهاء الفوضى والمجازر التي تشهدها جمهورية إفريقيا الوسطى.

وسيلتقي لودريان الرئيس رئيس البلاد ومسؤولي الأمم المتحدة قبل أن يتحدث في البرلمان.

وينتشر في إفريقيا الوسطى آلاف العسكريين التابعين لقوات حفظ السلام لمساعدة البلاد على الخروج من فوضى الحرب الأهلية التي اندلعت عام 2013.