أبوظبي - سكاي نيوز عربية

خفضت الهيئة الوطنية للأرصاد الأميركية، السبت، شدة "ماثيو" ليصبح إعصارا من الفئة الأولى.

وقالت الهيئة إن "ماثيو" على بعد نحو 35 كيلومترا جنوب شرقي تشارلستون في ساوث كارولاينا.

ويواصل الإعصار "ماثيو" سيره باتجاه عدة ولايات في الشرق الأميركي، حيث انتقل، السبت، من فلوريدا إلى ساوث كارولينا، مخلفا العديد من الضحايا وخسائر مادية كبيرة.

وأودى ماثيو بحياة ما يقرب من 900 شخص في هايتي وتسبب في تشريد عشرات الآلاف قبل أن يتجه، السبت، شمالا ويجتاح الساحل قبالة جنوب شرق الولايات المتحدة، حيث سبب فيضانا وانقطاعا واسعا للكهرباء.

وحث الرئيس الأميركي باراك أوباما الشعب على توخي الحذر والالتزام بتعليمات السلامة "خلال 24 و48 و72 ساعة قادمة."

وقال للصحفيين، بعد اجتماعه مع مسؤولي إدارة الطوارئ "أود أن أؤكد للجميع أن الإعصار لا يزال خطيرا حقا وأن المخاطر قائمة من ارتفاع الموج بسبب العاصفة وخسارة أرواح وحدوث أضرار جسيمة فيالممتلكات."