أبوظبي - سكاي نيوز عربية

نددت منظمة "مراسلون بلا حدود" بحكم بالسجن عشر سنوات الذي أصدرته محكمة استئناف على الصحافية الإيرانية والناشطة في مجال حقوق الانسان نرجس محمدي.

ونقلت "فرانس برس" عن بيان للمنظمة: "إن حكما بالسجن لمدة تبلغ في مجموعها 16 عاما صدرت في إبريل الماضي في ختام محاكمة "شابتها مخالفات"، على محمدي الموقوفة منذ مايو 2015.

وبموجب قانون أقر في صيف 2015 لن تمضي محمدي إلا العقوبة التي فرضت للاتهام الأخطر، أي عشر سنوات لأنها "شكلت وقادت مجموعة غير قانونية" تدعو إلى إلغاء عقوبة الإعدام.

وأكدت المنظمة نفسها أن محاميها أبلغوا بالحكم الجديد، بينما كانت زميلتهم شيرين عبادي حائزة نوبل للسلام في 2003 ومؤسسة "مركز المدافعين عن حقوق الإنسان في ايران" تلتقي رئيسة بلدية باريس آن ايدالغو في العاصمة الفرنسية.

ونقلت "مراسلون بلا حدود" عن عبادي قولها "أدين هذه العقوبة .. الجريمة الوحيدة التي ارتكبتها نرجس هي الدفاع عن حقوق الانسان في بلد ينتهك" هذه الحقوق.