أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أصدرت محكمة في كوسوفو، الجمعة، حكما بسجن شخص خمس سنوات إثر إدانته بتجنيد مقاتلين لصالح داعش في سوريا والعراق، بحسب بيان صادر عنها.

والمدان هو موسى آدمي من الحزب الإسلامي الوحيد في البلاد، "ليسبا" الذي يطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية في كوسوفو حيث الغالبية العظمى من السكان مسلمون يمارس معظمهم إسلاما معتدلا. وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

ومنذ مارس 2014، يعتبر الالتحاق بأي جماعة مسلحة خارج كوسوفو عملا من أعمال الإرهاب.

وفي السنوات الأخيرة، تم الكشف عن تطرف جزء من المسلمين.

ووفقا لوزارة الداخلية، فقد انضم نحو 300 من كوسوفو إلى التنظيم المتطرف ولا يزال سبعون منهم يقاتلون في صفوفه في حين قتل 57.

وبين من جندهم موسى آدمي، شاب نفذ عملية انتحارية في العراق العام 2014، ما أسفر عن مقتل العشرات، بحسب المحكمة.

وأفاد بيان المحكمة أن فريزي قام بعمل "دعائي مكثف، مباشرة أو بواسطة شبكات التواصل الاجتماعي" و "قدم تمويلا متعدد المصادر لشراء تذاكر السفر".