أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أصدرت محكمة كندية، الجمعة، على توأمين حكما بالسجن 17 عاما وسبعة أعوام، بعدما أقرا بالذنب في تهم متعلقة بالإرهاب ومنها محاولة مغادرة البلاد للانضمام إلى جماعة متشددة.

وقال ممثلون للادعاء العام إن محكمة أونتاريو العليا حكمت على أشتون لارموند (25 عاما) بالسجن 17 عاما يخصم منها الوقت الذي قضاه بالفعل، وذلك لإعطائه تعليمات بتنفيذ أنشطة لصالح جماعة متطرفة. وفقا لرويترز.

أما شقيقه كارلوس فحكم عليه بالسجن سبع سنوات تخصم منها الفترة التي قضاها بالفعل، وذلك لمحاولته مغادرة كندا للانضمام إلى جماعة متشددة.

واعتقل كارلوس في مطار مونتريال في يناير 2015 لدى محاولته مغادرة كندا. واعتقل شقيقه ورجل ثالث يدعى سليمان محمد (23 عاما) بعد ذلك بقليل.

ويمثل من يعرفون "بالمسافرين المتطرفين" مصدر قلق متزايد لكندا التي تعرضت لهجومين داميين من متشددين محليين في 2014.

وأظهر تقرير صدر الخميس أن عدد الذين سافروا للخارج من كندا ويشتبه بضلوعهم في أنشطة متطرفة قد زاد.