أبوظبي - سكاي نيوز عربية

كشفت مصادر من حملة المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب عن اختراق أنظمة الكمبيوتر الخاصة بحملته، بالإضافة إلى منظمات تابعة للحزب الجمهوري.

وذكر مصدر من حملة ترامب وخبير أمني من خارج الحملة أن البريد الإلكتروني الخاص بموظف واحد على الأقل من العاملين مع ترامب أصيب ببرمجيات خبيثة في 2015، وأرسل رسائل إلكترونية ضارة لزملائه، حسبما ذكرت رويترز.

وخلال الشهر الأخير، قال مسؤولو أمن أميركيون إن بداية العام الماضي شهدت اختراق أجهزة كمبيوتر خاصة باللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي والحملة الرئاسية للمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، ولجنة جمع التبرعات لحملتها في الكونغرس.

وذكر مسؤولون أميركيون أنهم خلصوا إلى أن روسيا أو جهة تعمل نيابة عنها هي المسؤولة عن الهجمات، الأمر الذي دفع بعض الديمقراطيين ومسؤولي أمن الإنترنت في إدارة الرئيس باراك أوباما لتوجيه اللوم لروسيا علنا.

ونفى مسؤولون بالكرملين هذه المزاعم، لكن ثار قلق في واشنطن من احتمال أن تكون قوة أجنبية تستغل المعلومات المسروقة للتدخل في الانتخابات المقررة في الثامن من نوفمبر.