أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية، إن استخدام روسيا لقاعدة جوية إيرانية لتنفيذ ضربات عسكرية في سوريا مخالف لقرار مجلس الأمن رقم 2231.

وأضاف المتحدث باسم الوزارة مارك تونر  إن استخدام روسيا لقاعدة جوية إيرانية لتنفيذ ضربات عسكرية في سوريا "مؤسف لكنه غير مفاجئ"، مضيفا أن واشنطن لا تزال تقيم مدى التعاون الروسي الإيراني.

وكانت وزارة الدفاع الروسية، قد قالت إن قاذفات روسية من طراز توبوليف 22، انطلقت من مطار همدان في إيران، ونفذت عمليات عسكرية في حلب وإدلب ودير الزور..

بدورها رحبت طهران بهذه الخطوة، مؤكدة استعدادها لفتح منشآتها لروسيا من أجل ما وصفته بمكافحة الإرهاب في سوريا..

وكانت القاذفات الروسية تستخدم قواعد عسكرية موجودة داخل الأراضي السورية لشن غارات مثل قاعدتي "حميميم" وقاعدة أخرى في حمص.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن وزارة الدفاع الروسية، إن قاذفات روسية قصفت الثلاثاء مواقع للمتشددين بعدما أقلعت للمرة الأولى من قاعدة همدان الجوية.

وذكرت وزار الدفاع: "في 16 أغسطس أقلعت قاذفات توبوليف-22، وأس يو 34 من مطار همدان في إيران وقصفت أهدافا للجماعتين الإرهابيتين داعش وجبهة النصرة (جبهة فتح الشام حاليا) في مناطق حلب ودير الزور وإدلب"، وفق وكالة "فرانس برس".