أبوظبي - سكاي نيوز عربية

في بادرة عرفان تجاه نائب الرئيس الأميركي، جو بايدن، أطلقت كوسوفو، خلال الأيام الأخيرة، اسم ابنه الراحل بيو بايدن على شارع يمتد على طول 35 كيلومترا.

وتحولت تسمية الشوارع بأسماء المسؤولين الأميركيين إلى تقليد في كوسوفو التي تقطنها أغلبية من ذوى الأصول الألبانية.

وتعتبر كوسوفو، الولايات المتحدة، مخلصها منذ أن أوقفت غارات جوية شنها حلف شمال الأطلسي، عام 1999،  عمليات قتل كانت تنفذها القوات الصربية.

وعمل بيو بايدن في كوسوفو بعد انتهاء الحرب بين عامي 1998 و1999، وكان يقوم بتدريب القضاة وممثلي الادعاء لحساب منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وتوفي المحامي الذي عمل في ديلاوير في عام 2015، متأثرا بمرض السرطان عن عمر يناهز 46 عاما.

وذكر ناصر سوجيفا، 54 عاما، في بلدة سوجيف حيث سيشارك بايدن وزوجته، الأربعاء، في احتفال تسمية الشارع باسم ابنهما "لولا مساعدة أميركا لتم طرد جميع الألبان ولما ترك أحد."

وأورد سوجيفا الذي عمل 12 عاما كمقاول مدني في قاعدةعسكرية أمريكية "إذا رأيت بايدن يوم الأربعاء سأقول له.. شكرا لما قمت به من أجلنا"، وفق ما نقلت أسوشيتد برس.