أشرف سعد - لندن - سكاي نيوز عربية

تعرض وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون إلى انتقادات حادة، الاثنين، بسبب تسرعه في إطلاق الأحكام بعد هجوم ميونيخ الذي وقع يوم الجمعة الماضي وأسفر عن مقتل تسعة أشخاص.

وبحسب صحيفة "الغارديان" البريطانية، فقد طالب كثيرون الوزير البريطاني بعدم إطلاق الأحكام السياسية الحساسة بشأن القضايا الدولية قبل أن تتوافر لديه الحقائق والمعلومات الكاملة.

وقال جونسون للصحفيين في نيويورك تعليقا على الهجوم "إن من الضروري معالجة الاٍرهاب من جذوره في الشرق الأوسط"، قبل أن يتبين أن منفذ الهجوم ألماني من أصل إيراني مهووس بالاغتيالات الجماعية، ولا علاقة له بتنظيم داعش.

بدوره، قال المتحدث باسم حزب الديمقراطيين الأحرار البريطاني، إن مثل هذه التصريحات "تثبت أن تعيين جونسون في منصبه كان مقامرة من رئيسة الوزراء تريزا ماي".

وطالبه أن "يضبط لسانه في المستقبل إلى حين توافر الحقائق الكاملة، لأن هناك الكثير من الأمور التي يمكن أن تكون على المحك"، على حد قوله.