أبوظبي - سكاي نيوز عربية

فجر لاجئ سوري نفسه بواسطة قنبلة كان يحملها على ظهره، وذلك خارج مهرجان موسيقي في مدينة أنسباخ بإقليم بافاريا جنوبي ألمانيا.

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية، إن منفذ الاعتداء كان قد أدخل إلى مستشفى للأمراض العقلية، بينما ذكر وزير الداخلية البافاري يواكيم هيرمان أن الرجل حاول الانتحار مرتين من قبل، ما جعله يخضع لعلاج نفسي.

وكان الشاب القتيل، الذي يبلغ من العمر 27 عاما، قد رُفض طلبه للجوء إلى ألمانيا قبل عام.

وأدى التفجير إلى مقتل منفذه وإصابة آخرين، وفق ما ذكرته السلطات الألمانية الأحد.

يشار إلى أن الحادث هو الرابع الذي تشهده ألمانيا خلال أسبوع، وجاء في الوقت الذي ما زالت البلاد في حالة قلق بعد أن قتل مسلح ألماني من أصل إيراني يبلغ من العمر 18 عاما، 9 أشخاص في ميونيخ، الجمعة الماضي.