اتخذت السلطات في بولندا إجراءات أمنية مشددة، استعدادا لاستقبال البابا فرانسيس الذي من المقرر أن يصل البلاد الأربعاء، للمشاركة في اليوم العالمي للشباب.

ووفق ما أوردت وكالة "فرانس برس"، الأحد، فإن السلطات البولندية ستنشر نحو 20 ألف شرطي، كما أعادت مؤقتا فرض حواجز المراقبة على الحدود مع الدول المجاورة، وذلك تحسبا لوقوع هجمات إرهابية مماثلة لتلك التي وقعت في فرنسا وبلجيكا.

ويتوقع المنظمون أن يشارك في اليوم العالمي للشباب نحو مليوني شخص، تسجل منهم زهاء 400 ألف حتى الآن بشكل رسمي، ويتوقع أن تفرض أزمة اللاجئين نفسها على أجندة الزيارة.

وبدأ الآلاف من الحجاج الشباب يتدفقون من مناطق بعيدة مثل الجزر البولينيزية الاستوائية للمشاركة في هذا الحدث، الذي أجري آخر مرة في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية عام 2013.