أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت النمسا، الخميس، أنها ستستدعي السفير التركي لديها على خلفية التطورات الأخيرة التي أعقبت المحاولة الانقلابية، ولاسيما حملة التطهير واسعة النطاق في مؤسسات الدولة.

وقال وزير الخارجية النمساوي سيباستيان كورتس، إن بلاده ستطالب السفير التركي بتقديم إيضاحات عن الأحداث في تركيا، بما في ذلك حملة التطهير في مؤسسات الدولة، ومظاهرات التأييد للرئيس رجب طيب أردوغان في العاصمة النسماوية فيينا، وفق ما نقلت وكالة "رويترز" عن محطة " أو آر إف" الإذاعية.

وأضاف الوزير أن بلاده تريد معرفة إذا ما كان مسؤولون أتراك شجعوا الآلاف من مواطنيهم على التظاهر في فيينا على مدى الأيام الماضية تأييدا لأردوغان.

وكان الاتحاد الأوروبي ومنظمات حقوقية أعربوا عن مخاوفهم من أن تشكل الإجراءات التركية بحق آلاف الموظفين عقب المحاولة الانقلابية "إجراءات انتقامية" قد تنتهك الحقوق الدستورية في تركيا.