أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية الجديدة تيريزا ماي خلال الزيارة الرسمية الأولى لها إلى ألمانيا، أن بلادها لن تقدم "قبل نهاية هذا العام" الطلب الرسمي للخروج من الاتحاد الأوروبي إثر الاستفتاء لصالح بريكست.

وقالت للصحافيين إثر لقائها المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل "هذا لن يحصل قبل نهاية هذه السنة"، موضحة أن بريطانيا تحتاج إلى وقت للتحضير لهذه الخطوة.

من جهة أخرى، قالت ميركل إنها على استعداد لمنح وقت لبريطانيا بشأن طلب الخروج من الاتحاد الاوروبي، مشيرة إلى أنه "من مصلحة الجميع أن تطلب بريطانيا الخروج حين يكون لديها موقف تفاوضي محدد".

وأضافت "أن التحضير الجيد مهم وبالتالي فنحن أيضا سننتظر متى" تقرر لندن تقديم الطلب.

وأكدت أن "الأمر يتطلب وقتا ويستدعي عملا دقيقا جدا" لتحديد موقف بريطانيا في المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي بشأن شروط المغادرة.

وحين يتم تقديم هذا الطلب فإن المعاهدات الأوروبية تنص على مفاوضات تنتهي في أجل عامين، ما يعني احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي في أفق 2019.