أبوظبي - سكاي نيوز عربية

احتفل المجتمع الدولي، الاثنين، باليوم العالمي للسكان الذي يأتي هذا العام تحت عنوان "الاستثمار في المراهقات"، من أجل مواجهة ظاهرة الزواج والحمل المبكرين وتمكين الفتيات تعليميا.

وقال المدير التنفيذي لصندوق الأمم المتحدة للسكان باباتوندي أوسوتيمهين: "يجب أن يركز القادة والمجتمعات على دعم حقوق الإنسان الخاصة بالمراهقات الأكثر تهميشا، وبالأخص الفقراء، والغير ملتحقين بمدارس، والمستغلين، والمعرضات لممارسات تقليدية ضارة بما في ذلك زواج الأطفال."

وأكد باباتوندي أن " الفتيات المهمشة هن أكثر عرضة للفقر في الصحة الإنجابية، واحتمالات حملهن أعلى بكثير، ويصبحن أمهات وهن مازلن في سن الطفولة. لكل فتاة الحق في استغلال إمكاناتها والسيطرة على حياتها والتحكم في جسدها واتخاذ القرارات التي تشكل حياتها."

وتواجه المراهقات تحديات هائلة في جميع أنحاء العالم، وأحد هذه التحديات هو أن بعض المجتمعات والعائلات تعتبر المراهقات في سن مناسب للزواج والأمومة.

وبحسب الأمم المتحدة، يترتب على ذلك إجبارهن على ترك دراستهن ملحقين أضراراً بأمالهن المستقبلية.

وأوضحت الأمم المتحدة أنه من الممكن تغيير هذا الواقع "لجعل من المراهقات قوةً أكبر قادرةً على إحداثِ تغييرٍ إيجابي في المجتمعات عن طريق تمكينهن، ومعرفتهن بحقوقهن، واعطائهن الأدوات اللازمة للنجاح".