أبوظبي - سكاي نيوز عربية

افتتح في العاصمة الفرنسية، السبت، أكبر تجمع للمعارضة الإيرانية يتوقع أن يحضره 100 ألف معارض، حسب ما أعلن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.

وعادة ما يستقطب المؤتمر الذي يستمر ليومين عشرات الآلاف من الإيرانيين المقيمين في دول أوروبية عدة، الذين يعارضون نظام الملالي في طهران.

وكانت زعيمة المعارضة، مريم رجوي، قد استبقت المؤتمر بتوجيه رسالة بمناسبة عيد الفطر، تمنت فيها أن "تحقق بشائر الخلاص لهذا العید الکبیر، الحریة‌ والسلام للأمة الإسلامیة كافة ولاسیما شعوب الشرق الأوسط".

وأعربت رجوي،التي يطلق عليها المعارضون لقب رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية، عن أملها في أن "تتخلص المنطقة والعالم بأکمله من التطرف الدینی الذي يشوه صورة الإسلام"، مشيرة إلى أن مصدر ذلك التطرف هو "سلطة الملالي التي تحكم إيران بالديكتاتورية والتسلط والاستبداد".

وخصت رجوي،الشعب السوري بـ"أماني النصر" بعد أن "انتفض ضد دکتاتوریة بشار الأسد والاستبداد الدیني الحاکم في طهران"، على حد تعبيرها.