أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت الشرطة الإندونيسية، الثلاثاء، إن منفذ الهجوم الانتحاري الذي استهدف مركز شرطة بمدينة سولو، موجود في قائمة المشتبه فيهم.

وأدى الهجوم الانتحاري في وقت سابق اليوم إلى مقتل المنفذ وإصابة شرطي، واستخدم الانتحاري في الهجوم دراجة نارية.

وقال رئيس شرطة جاو الوسطى التي تقع فيها سولو، إن السلطات تعتقد أن الهجوم نفذ من قبل شبكة مسلحة تستهدف الشرطة وقوات أمن أخرى.

وأضاف:" هذا الهجوم شنته شبكات إرهابية لا تزال نشطة. سيتم الكشف عن المتورطين سواء كانوا شبكة قديمة أم جديدة من خلال التحقيق".

ومدينة سولو هي مسقط رأس الرئيس جوكو ويدودو، الذي يستعد للتوجه إليها ليمضي عيد الفطر مع عائلته، لكنها معروفة أيضا بأنها معقلا للمتطرفين.

ومنذ التفجيرات الدامية التي وقعت في منتجع بالي عام 2002، أطلقت السلطات الإندونيسية حملة لمكافحة التنظيمات المتطرفة في البلاد.