سلمت بلجيكا حمزة عطو الذي يشتبه في مساعدته صلاح عبد السلام، عند فراره إثر اعتداءات 13 نوفمبر 2015 بباريس، إلى السلطات الفرنسية.

ونقلت "فرانس برس"، الخميس، عن بيان للنيابة العامة البلجيكية إنه تم تسليم عطو، البلجيكي الجنسية، البالغ من العمر 21 عاما، الى القضاء الفرنسي "تنفيذا لمذكرة توقيف أصدرتها فرنسا بحقه".

وكان عطو يعارض تسليمه الى فرنسا لكن القضاء البلجيكي وافق في الثالث من يونيو، شرط أن يمضي العقوبة التي قد تفرض عليه في بلجيكا.

وفي أبريل الماضي، سلمت بلجيكا صلاح عبد السلام البالغ من العمر 26 عاما، إلى السلطات الفرنسية.

وكان عبد السلام  أبرز المطلوبين الهاربين في أوروبا إلى أن أُلقي القبض عليه في بروكسل في 18 مارس بعد ملاحقة دامت أربعة أشهر.

وقال محققون إن عبد السلام أبلغهم أنه كان يتولى مسؤولية الإمدادات لهجمات 13 نوفمبر التي أسفرت عن سقوط 130 قتيلا، وخطط لتفجير نفسه في استاد رياضي في باريس، لكنه تراجع في آخر لحظة.