أبوظبي - سكاي نيوز عربية

استنكرت جماعات رئيسية معنية بحقوق الصحفيين في أفغانستان، الثلاثاء، تنامي أعمال العنف والترويع التي يتعرض لها الصحفيون في البلاد.

وأبلغت الرابطة الأفغانية المستقلة للصحفيين ونادي الصحافة في كابول بمقتل صحفيين يعملان لدى الإذاعة العامة الوطنية الأمريكية في إقليم هلمند جنوب البلاد، إلى جانب حالات ضرب وترويع كثيرة.

وقال رحيم الله سمندر، رئيس الرابطة، في مؤتمر صحفي، إن 22 حالة عنف ضد الصحفيين سجلت في يونيو، أي نحو ضعف المستوى الشهري الذي سجل في السنوات الماضية، مشيرا إلى أن قوات الأمن ارتكبت 15 منها، فيما ارتكبت حركة طالبان أربعا منها وكانت جماعات مسلحة مجهولة تقف وراء ثلاث حالات أخرى.

وطالبت الرابطة من الإدارات الحكومية والجماعات المسلحة ومن يشاركون في القتال بتمهيد الطريق أمام الصحفيين للقيام بعملهم كما ينبغي.

وتصاعد القلق العالمي من الهجمات على الصحفيين منذ أن قتل انتحاري من طالبان سبعة من أفراد طاقم أكبر محطة تلفزيونية خاصة في أفغانستان في يناير.

وسجلت أعمال العنف ضد الصحفيين في كابول وفي أقاليم زابل في الجنوب ودايكندي في الوسط ولوجار في الشرق.