أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال مسؤول بالحكومة الإثيوبية، الثلاثاء، إن قوات بلاده ردت على هجوم شنته القوات الإريترية في منطقة حدودية متنازع عليها، هذا الأسبوع.

وقال المتحدث باسم الحكومة جيتاشيو رضا إن القوات الإريترية قصفت مواقع إثيوبية الأحد الماضي، ما دفع القوات الإثيوبية لشن هجوم مضاد. وأضاف: "وقع اشتباك عسكري كبير بين القوات الإريترية والإثيوبية واستمر حتى أمس الاثنين".

وتابع: "آمل ألا يسقطوا هذه المرة في هذا الخطأ الغبي الذي يدفعنا لشن حرب واسعة النطاق". ولم يدل رضا بمزيد من التفاصيل.

وقالت إريتريا الأحد إن القوات الإثيوبية هاجمت موقعا تابعا لها الجبهة الوسطى لتسورونا، وهي منطقة على الحدود بين البلدين وشهدت واحدة من أعنف المعارك خلال حرب 1998-2000.

وقال سيوم تشوم، وهو محاضر في جامعة أمبو الإثيوبية، إن "الحادث الأخير أشار إلى أن الحوادث الطفيفة في المناطق الحدودية بين البلدين قد تتصاعد بسهولة إلى حرب واسعة النطاق".

ولا توجد علاقات دبلوماسية بين إثيوبيا وإريتريا، وغالبا ما تتبادل الدولتان الاتهامات بدعم الجماعات المعارضة عبر الحدود. من جانبه، دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون كلا البلدين إلى ضبط النفس.