أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أظهر استطلاع للرأي نشر، السبت، بأن مؤيدي بقاء بريطانيا عضوا في الاتحاد الأوروبي متقدمون بفارق بسيط عن المعارضين لهذا البقاء بعد يوم واحد من مسح آخر أظهر أن المعسكر المؤيد لخروج بريطانيا من الاتحاد يتقدم بعشر نقاط على معسكر مؤيدي البقاء.

وتؤكد النتيجتان مستوى الجدل إزاء هذا الأمر الذي سيخضع لاستفتاء في 23 يونيو الجاري.

وتراجع الجنيه الإسترليني بنسبة 1.2 في المئة أمام الدولار فور نشر نتائج الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة (أو.آر.بي) لصالح صحيفة إندبندنت ونشر مساء الجمعة.

كما تقلص حجم المراهنات على نتيجة الاستفتاء بشأن عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي بعد أن أظهرت نتيجة الاستطلاع - الذي أجري في الثامن والتاسع من يونيو الجاري - أن مؤيدي الخروج من الاتحاد يتقدمون بعشر نقاط على مؤيدي البقاء.

غير أن استطلاعا للرأي - أجرته مؤسسة (أوبينيم) لصالح صحيفة الأوبزرفر في الفترة بين السابع والعاشر من يونيو الجاري ونشر السبت - أظهر أن تأييد البريطانيين للبقاء في الاتحاد الأوروبي يقف عند 44 في المئة مقابل 42 في المئة للناخبين الذين يرغبون في خروج بلادهم من الاتحاد الذي يضم 28 دولة.

وأوضح الاستطلاع أن 13 في المئة لم يحسموا موقفهم.

وزاد كل من الفريقين - المؤيد والمعارض - واحدا في المئة فقط مقارنة بنتائج استطلاع نشرت الأسبوع الماضي.

وسيقترع البريطانيون في 23 يونيو على ما إذا كانوا سيظلون جزءا من الاتحاد الأوروبي، وهو خيار له عواقب بعيدة المدى على السياسة والاقتصاد والدفاع والدبلوماسية في بريطانيا وباقي دول الاتحاد.