أبوظبي - سكاي نيوز عربية

انتقدت منظمة العفو الدولية، الجمعة، قوات الأمن النيجيرية، متهمة إياها بقتل ناشطين مستقلين عزل في تظاهرة بمناسبة ذكرى اندلاع الحرب الأهلية في بيافرا.

وذكرت الشرطة، في وقت سابق، أن 10 أشخاص في مدينتين بالبلاد لقوا مصرعهم في أعمال عنف مرتبطة بالذكرى السنوية لاندلاع الحرب في 30 مايو، بحسب ما نقلت رويترز.

من جانبها، تقول حركة السكان الأصليين في بيافرا الانفصالية، التي دعت إلى إقامة الذكرى، إن ما لا يقل عن 35 شخصا من المنتسبين إليها قتلوا في مدينة أونيتشا.

وأحصت منظمة العفو خلال زيارات إلى مستشفيات بالبلاد 17 قتيلا و50 جريحا في أونيتشا، لكنها نبهت في بيان إلى أن "الرقم الحقيقي قد يكون أكبر من ذلك بكثير".

وأوضحت المنظمة أن بعض القتلى والجرحى أصيبوا بطلقات نارية في الظهر، مما يكشف أنهم كانوا يحاولون الفرار حين تعرضوا لإطلاق النار.