أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال الصليب الأحمر، الأربعاء، إن مبنى في شمال النمسا كان من المقرر أن يأوي عشرات من طالبي اللجوء أضرمت فيه النيران عمدا، في واقعة عنف نادرة تستهدف مركزا للاجئين في بلد استقبل أعدادا كبيرة من المهاجرين.

وأضاف المتحدث باسم الصليب الأحمر ستيفان نوباور "كانت صدمة بالنسبة لنا"، مضيفا أن 48 شخصا كانوا من المقرر أن ينتقلوا إلى المبنى خلال أسبوعين. وتابع قوله: "كان عملا تخريبيا، وهو أمر لم نتعرض له من قبل".

وتابع قوله: "نريد بناء منزل جديد في الموقع ذاته" وقدر أن الأضرار بلغت تكلفتها 300 ألف يورو (335190 دولارا أميركيا).

وأضرمت النيران في المبنى الخشبي الجديد في بلدة ألتنفلدن قرب حدود النمسا مع ألمانيا والتشيك خلال الليل. وأكد الصليب الأحمر الذي يملك المبنى في وقت لاحق أن أن الحريق كان متعمدا.