أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تعرض الزعيم الروسي المعارض ألكسي نافالني، وناشطون في مكافحة الفساد، إلى اعتداء في مطار جنوبي البلاد، الثلاثاء، حسب لقطات مصورة نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، بدت فيها مجموعة من الرجال، وهم يلقون بهم على الأرض، وينهالون عليهم بالركلات.

وأظهر التسجيل المصور المعتدين، الذين وصفهم نافالني بأنهم "من القوزاق"، وهم يرتدون قبعات الفراء التقليدية وأحذية سوداء وبعضهم في زي أشبه بالزي العسكري.

وصورت اللقطات المعتدين وهم يلقون الحليب على نافالني ومجموعته خارج قاعة انتظار مطار أنابا، الذي يبعد 1500 كيلومترا جنوبي موسكو، قبل الاعتداء عليهم.

وقال ديمتري سلابودا، أحد أفراد مجموعة "القوزاق" التي اعتدت على نافالني ورفاقه، إن الخطة الأساسية كانت فقط رمي الحليب على نافالني ورفاقه وإهانتهم، لكن الأمور اتخذت منحى عنيفا بعد ضرب أحد أفراد المجموعة رجلا مسنا منهم بكوعه وإسقاطه أرضا.

وظهر أحد الناشطين من رفاق نافالني في التسجيل المصور وهو ملقى واهن القوى على الأرض بعد تعرضه للركل.

وقال نافالني إن الرجل احتاج إلى نقله للمستشفى بعد ذلك. كما أصيب 5 آخرون، بينهم نافالني بجروح.

وساعدت جماعات القوزاق شبه العسكرية، الذين يصفون أنفسهم بأنهم وطنيون محافظون- روسيا في ضم القرم من أوكرانيا عام 2014.

ونافالني (39 عاما) الذي اتهم مسؤولي الحكومة بدءا من الرئيس فلاديمير بوتن بالكسب غير المشروع، أحد أبرز زعماء المعارضة الليبرالية في البلاد، ومؤسس جمعية مكافحة الفساد الروسية.