أبوظبي - سكاي نيوز عربية

نصحت صحيفة الشعب الرسمية الصينية بعدم تكرار الثورة الثقافية في البلاد، قائلة إنها أثارت اضطرابات ولا يجب السماح بتكرارها.

وحلت، الإثنين، الذكرى الخمسين لبداية الثورة الثقافية، لكن السلطات لم تجر أي مراسم رسمية أو مؤشرات على أن الحزب الشيوعي الحاكم ينوي تخفيف قبضته القوية على الرواية التاريخية لواحدة من أكثر مراحله ضررا.

وأضافت الصحيفة في مقال للرأي، الثلاثاء، "لا يجب أن ننسى استخلاص العبر من الثورة الثقافية" في إشارة نادرة للفترة مابين عامي 1996 و1976 حين أعلن ماو تسي تونغ الحرب بين الطبقات الأمر الذي أدى إلى انزلاق الصين في الفوضى والعنف.

وأصيب الاقتصاد الصيني بالركود، خلال فترة الثورة الثقافية التي دامت عقدا، كما أغلقت المدارس ويقدر بعض المؤرخين أن ما يصل إلى 1.5 مليون شخص لقوا مصرعهم فيما تعرض ملايين آخرين للاضطهاد.

وتتفادى المدارس والروايات التاريخية الرسمية في الصين الحديث عن الحركة وتحاول التكتم على العنف امتثالا لقرار رسمي من الحزب بعد 5 سنوات من انتهاء الثورة بوفاة ماو يرى أن الثورة كانت خطأ فادحا ومكلفا.