أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت السلطات الكندية، الأربعاء، إن حريق غابات أجبر جميع سكان مدينة فورت مكماري في غرب كندا وعددهم 88 ألفا على مغادرة منازلهم.

ودمر الحريق 1600 مبنى وأحد الأحياء السكنية، وألحق أضرارا بأحياء أخرى وأوقف حركة الطيران التجاري.

وقال القائد داربي ألين من إدارة الإطفاء في فورت مكماري للصحفيين: "هذا حريق هائل ومثير للاشمئزاز. وأحدث الحريق أكبر حركة إجلاء لمواطنين في تاريخ إقليم ألبرتا بكندا.

وأدى نقص الوقود والازدحام المروري إلى تعطيل تدفق السكان هروبا من فورت مكماري الواقعة في الجزء الشمالي الشرقي من إقليم ألبرتا في قلب منطقة الرمال النفطية في كندا.

ولم يتمكن رجال الإطفاء من السيطرة على الحريق منذ اندلاعه الأحد. ومن المنتظر أن تزيد الرياح الحارة الجافة المتوقعة في وقت لاحق اليوم من تعقيد الأمور.

وقال رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو إن الجيش سيرسل طائرات لتساعد المدينة المنكوبة إذا لزم الأمر. وبينما لا تقع منشآت معالجة الرمال النفطية الكبرى في مسار الحريق، فقد عطل الحريق بعض العمليات.

وأكدت شركة رويال داتش شل إن أحد مناجمه أغلق بينما يجري إغلاق منجم ثان. وقالت شركة سانكور إنيرجي التي تقوم بعمليات معالجة الرمال النفطية على مقربة من المدينة إنها قللت إنتاج النفط الخام.

وأوضح مسؤولون إن حرائق الغابات تغطي نحو 18500 فدان. ولم تسجل حالات إصابات أو وفيات.

وأظهرت صور من أحياء بيكون هيل في جنوب شرق المدينة صفوفا من أساسات المنازل المتفحمة، بينما أدوارها العليا منهارة ومحترقة على الأرض وعليها طبقات من الرماد الأبيض.

وقال مسؤولون إن 80 في المئة من المنازل في الحي قد دمرت. ويعادل ذلك نحو 600 منزل في المجمل.